شلل النوم أوالجاثوم أو الرابوص أو بوغطاط معلومات جديدة

شلل النوم أوالجاثوم أو الرابوص أو بوغطاط معلومات جديدة

    في هذا المقال إن شاء الله سنتطرق لظاهرة شلل النوم وهي ظاهرة لها عدة أسماء مثل الجاثوم أو الرابوص او بوغطاط وهي حالة شلل تصيبك عندما تكون نائما وتحس وكأنك مقيد ولا تستطيع الحراك ولا الكلام بصراحة شعور مرعب وقد يتكرر كثيرا حسب نفسية الشخص وكما فسره العلماء تعرف عليه من خلال هذا التعريف المبسط :

    • شلل النوم أوالجاثوم أو الرابوص هو حالة من الاختناق وعدم القدرة على الحركة أثناء النوم وتسمى أيضا بأبي لبيد أو شلل النوم واسمه العلمي (بالإنجليزية: Sleep Paralysis)، قد يأتي شلل النوم مرافقًا مع أسباب كالتغفيق أو الصداع النصفي أو اضطرابات القلق أو انقطاع النفس الإنسدادي النومي. وقد يأتي وحده دون وجود أي أمراض أو أسباب أخرى. يُعدّ شلل النوم من أشد ما يمكن أن يعانيه المصابون باضطرابات النوم عموما، على الرغم من قلة حدوث هذا النوع من اضطراب النوم الحالم. فالإضافة إلى الشلل التام الذي يصيب العضلات لدى أول لحظات الاستغراق في النوم أو الاستيقاظ منه، ويمنع الشخص من الحركة والكلام، يُمكن للشخص أن يصاب بنوع من الهلوسة البصرية أو السمعية، فيرى أو يسمع ما ليس واقعا في الحقيقة، مما يضاعف من شعوره بالخوف والتوتر. ويمكن أن يكون شلل النوم نادر الحدوث لدى البعض فيصاب الإنسان به مرة واحدة خلال حياته، أو يتكرر حدوثه في الليلة الواحدة، لدى البعض الآخر، عدة مرات. 
    كما جاء في هذا التعريف فهو شلل وحالة من الإختناق وعدم القدرة على الحركة أثناء النوم ويكون شلل النوم نادر الحدوث لدى البعض وهماك من يحدث له أكثر من مرة في الليلة الواحدة وقد شخص العلماء الأعراض كالتالي :

    • مؤخرا استطاع العلماء اكتشاف أحد أسرار هذا الاضطراب ووصفه بطريقة علمية، وذلك بعد اكتشاف مراحل النوم المختلفة، ومعرفة جميع التغيرات الحيوية التي تصاحب كل مرحلة منها. وتتركز مرحلة النوم الحالم، التي تبدأ عادة بعد 90 دقيقة من بداية النوم، في الثلث الأخير من ساعات النوم قرب وقت الاستيقاظ، وتتميز بارتخاء كامل لعضلات الجسم جميعها، ماعدا عضلة الحجاب الحاجز وعضلات العين الخارجية، ويَعرض فيها للنائم من الأحلام المسلسلة الواضحة ما يمكن أن يكون نتيجة لنشاط ذهني غني بالأحداث.  
    العلماء ما يزالون يدرسون ويتعمقوم في ما يحدث لجسم وعقل النائم لذالك فقد تطرقوا لهذه الظاهرة على زجه الخصوص وذكروا أيضا بعض الأسباب المؤدية لظاهرة شلل النوم نذكر منها :

    • السبب في شلل النوم، هو خروج الإنسان من مرحلة النوم الحالم إلى مراحل النوم غير الحالم ومن ثم الاستيقاظ ووعيه بما حوله، إلا أنه - خلافا للطبيعي – لا يمكنه التخلص من خاصية الارتخاء العضلي الكامل التي تميز النوم الحالم، مما يؤدي إلى الشعور بالتوتر والرعب الشديدين، نتيجة لرؤية بعض الأطياف المزعجة، والإحساس بالعجز والاختناق وعدم القدرة على الكلام والحركة. وتستمر نوبة شلل النوم ما بين ثوان قليلة إلى عدة دقائق تنتهي بعودة القدرة على الحركة والكلام، ومن ثم الاستيقاظ في حالة من الرعب والتوتر وحتى البكاء، نظرا لشعور الشخص أنه كان في حالة احتضار.  
    وحتى لا نكتفي بذكر هذه الظاهرة والأسباب المؤدية لها لابد ان نتطرق للطريقة المعتمدة لعلاجها وهي كالتالي :

    • بالنسبة لعلاج شلل النوم، فهو يعتمد أساسا على انتهاج سلوك حياة صحي كانتظام مواعيد النوم والاستيقاظ، وممارسة الرياضة، والنوم لساعات كافية أثناء الليل، والنوم على أحد الجنبين بدلا من الاستلقاء على الظهر، إضافة إلى تجنب أسباب التوتر والسهر وعلاج القلق بالوسائل السلوكية.
    • وأيضاً يدخل العلاج في إمكانية وصف الأدوية المهدئة كدواء «كلونازيبام» أو علاجات الاكتئاب لتخفيف التوتر، وتثبيط مرحلة النوم الحالم في حالات محددة. وعند الحاجة للتأكد من عدم الإصابة بمرض النوم القهري يقوم طبيب اضطراب النوم بفحص المصاب واختبار نومه في مختبر اضطرابات النوم أثناء الليل، يتبعه إجراء اختبار الغفوات القصيرة أثناء النهار، وذلك لرصد كثافة مرحلة النوم الحالم في كلا الفحصين، والوصول إلى التشخيص الدقيق ومن ثم وصف العلاج الخاص بهذا المرض , ومن أهم ما يجب عمله في طرق الوقاية والعلاج هو:
    • 1- تنظيم مواعيد النوم.
    • 2- ممارسة نشاط رياضي.
    • 3- البعد عن التوتر و حل المشكلات اللي تحصل لك.
    • بالإضافة إلى ذلك، عند التعرض لشلل النوم، يوجد هناك ما يمكن فعله للحظات معدودة للتخفيف من القلق والخوف وتسريع عملية الاستيقاظ. حيث أنه يُنصح بتحريك أصابع القدم وعدم المقاومة وفتح العينين وإغماضهما بشكل مستمر، فذلك يُساعد على الإستيقاظ بشكل أسرع
    المصدر : ويكيبيديا